mercredi 25 juin 2014

تنظيم أنشطة ترفيهية لفائدة الأطفال بشاطئ كيمادو


في إطار أنشطتها الثقافية والترفيهية نظمت جمعية الأحبة للثقافة والتربية بتاوريرت يوم الاحد22 يونيو 2014 رحلة ترفيهية لمدينة الحسيمة لفائدة الأطفال المنخرطين وأمهاتهم وأصدقاء الجمعية وقد تم استقبالهم من طرف فاعلين جمعويين من جمعية *ريف القرن 21* وجمعية* اسود الريف للرياضة والتنشيط الثقافي*، ليتم حط الرحال بشاطئ*كيمادو* والقيام بمسابقات وأناشيد إضافة إلى سباحة الأطفال أمام أنظار أمهاتهم، بعدها تم زيارة بعض الاماكن السياحية بالمدينة ( ساحة محمد السادس المعروفة بباركي امقران، كورنيش مورو بـيـيخو...).

للإشارة فقد تمت الرحلة من تاوريرت عبر الناظور مرورا بالطريق الساحلي الرابط بين السعيدية ـ الناظور ـ الحسيمة المطل على مناظر طبيعية خلابة، في ظروف جيدة.
في الأخير نوجه الشكر الجزيل لجمعية *ريف القرن 21* وجمعية *اسود الريف للرياضة والتنشيط الثقافي* لما بذلوه من جهد لانجاح هذه الرحلة والشكر الخالص لرئيسة جمعية الأحبة للثقافة والتربية السيدة قضاوي خديجة على مبادراتها القيمة اتجاه أطفال الجمعية وأمهاتهم.

mercredi 18 juin 2014

Participation de RIF SIGLO XXI à la caravane informatique nationale AJI


La caravane de formation AJI  qui vise l’accès des jeunes à l’informatique à travers le Maroc a atterri  sur  Imzouren le 30 mai pour favoriser les jeunes du Village d’Enfants SOS et des jeunes issus des familles démunies et en situation  de précarité. Cette caravane est un atout géographique  pour aller à la rencontre du monde rural, une initiative avancée par l’union de  la société Dell, les fonds des nations unies pour l’enfance(Unicef), le  ministère de la jeunesse et sports et trois associations Village d’enfants SOS, Bayti et Alfath Meknès.

L’équipe de la caravane AJI a quitté le Village avec beaucoup d’émotion après avoir participé à la cérémonie de remise des diplômes  qui a eu lieu au cœur du village dans une ambiance familiale.

Les familles bénéficiaires du programme de renforcement de familles ont rejoint celles du Village pour partager ces moments de joie autour d’un banquet orné  par  le délicieux  thé  marocain et autres délices qui sont un vrai  régal pour les petits et les grands.

La semaine du 30/mai au 06/06/14  s’est déroulée dans des meilleures conditions et les jeunes ont fait preuve d’un esprit  d’initiative et de  solidarité, du  respect et de  tolérance. Les jeunes  préalablement inscrits  ont été certifiés après 35 heures de formation.


 Par ailleurs, une intégration parfaite et particulière a été remarquée sur les jeunes du Village et les autres  jeunes des associations amies à savoir l’association Rif SIGLO XXI  qui a signé une convention de partenariat avec Village d’Enfants SOS Imzouren récemment sans oublier l’association sportive Imzouren qui est considérée comme alliée de tout le site Imzouren.








mercredi 4 juin 2014

Taller de capacitación para pescadores artesanales de Marruecos y España


En el marco del Programa de Cooperación Transfronteriza España-Fronteras Exteriores (POCTEFEX), una iniciativa europea para fomentar las relaciones de colaboración entre España y Marruecos a través de ayudas del Fondo Europeo de Desarrollo Regional (FEDER). UICN-MED, RIF SIGLO XXI y AGIR organizaron los días 31 de mayo y 01 de junio un taller de pesca artesanal enmarcado dentro del Proyecto ALBORÁN, “Espacio Transfronterizo de Gestión Natural Compartida”, que tiene como objetivo principal potenciar el desarrollo armónico con el medioambiente y contribuir a una mayor vertebración del Mar de Alborán, así como fomentar una gestión sostenible e integrada de su entorno ambiental.

Como objetivos específicos de este proyecto hay que destacar sobre todo la puesta en valor del patrimonio natural de los territorios fronterizos y su biodiversidad, como base para el fortalecimiento de la imagen local y para el desarrollo de nuevas actividades económicas. Y también la necesidad de fortalecer la capacidad de las instituciones locales y/o regionales para entrever la posibilidad de establecer marcos de gestión comunes.

El proyecto tiene claros componentes generales: Diseño e implementación del modelo transfronterizo de gestión y monitorización de los recursos naturales del Mar de Alborán, unificación de criterios y directrices de gestión del medio natural conjunta hispano-marroquí en el Mar de Alborán, y diseño y ejecución de medidas de gestión transfronterizas de la biodiversidad…

El taller tuvo lugar el día 31 de mayo en el complejo cultural y deportivo de Alhucemas y el día 01 de junio en el muelle de Alhucemas, entre pescadores artesanales y técnicos del sector pesquero procedentes de diversas localidades de Andalucía y Marruecos (representantes de cooperativas de Mdiq, Chmaala, Alhucemas, Temsaman, Marchica y Arekman) circunscritas en la región de Alborán.

El objetivo general de esta iniciativa es el intercambio de experiencias y propuestas de mejora en la gestión de los recursos pesqueros, a partir de las pesquerías artesanales, y la divulgación del patrimonio cultural marinero con vistas a su mejor conservación.

El programa de actividades durante los dos días de taller se desarrolló de la manera siguiente:

PRIMER DÍA

· 11:00 h.: Inauguración oficial del Taller y presentación de los participantes.

· 11:30-12:00 h.: Ponencia inaugural: Proyecto Poctefex Alborán.

· 12:00-14:30 h.: Exposición de experiencias y gestión.

· 14:30-15:30 h.: Almuerzo.

· 16:00-17:30 h.: Mesas de trabajo

· 17:30-19:00 h.: Puesta en común y conclusiones finales.

SEGUNDO DÍA:

· 09:00-14:00 h.: Salida práctica a la zona pesquera y taller de elaboración de artes y aparejos.

· 14:30 h.: Clausura oficial del Taller y almuerzo.

Al concluir el Taller, los participantes agradecieron la celebración de este tipo de iniciativas, mostrando su alegría por las experiencias vividas en estos dos días de convivencia, que, como decía un pescador, parecían resultado de un mes de trabajo juntos. Entre las recomendaciones finales del encuentro tendríamos que destacar: la conveniencia de repetir con frecuencia este tipo de actividades entre pescadores de las dos orillas, de proponer actividades para mujeres de pescadores, la necesidad de tratar bien al mar para tener buenas cosechas, y de evitar conductas que puedan dañarlo o destruirlo, como usar explosivos, tirar basuras, acercar los arrastreros a la costa, no respetar la reglamentación en vigor, y todo lo que pueden considerarse en general malas prácticas pesqueras y marinas.

































مشاكل وآفاق الصيد البحري التقليدي بمنطقة أَلبُوران، موضوع ورشة عملية بين بحارة الأندلس والمغرب بالحسيمة


في إطار برنامج التعاون عبر الحدود، اسبانيا والحدود الخارجية (POCTEFEX)  باعتبارها مبادرة أوروبية لتعزيز الشراكات بين اسبانيا والمغرب من خلال مساعدات الصندوق الأوروبي للتنمية الجهوية (FEDER) ، نظمت كل منUICN-MED وجمعيتي ريف القرن 21 وأجير، ورشة حول الصيد التقليدي لفائدة الصيادين الحرفيين وتقنيي قطاع الصيد البحري، المنتمين للأندلس والمغرب (ممثلي تعاونيات المضيق والشماعلة والحسيمة وتمسمان ومارشيكا وقرية أركمان)، وذلك يومي 31 ماي و01 يونيو 2014 بالمركب الثقافي والرياضي للحسيمة.

تندرج هذه الورشة في إطار مشروع أَلبوران "فضاء عبر الحدود لتدبير مشترك للطبيعة"، وهدفه الرئيسي هو تعزيز التنمية المتناغمة للبيئة والمساهمة في زيادة هيكلة بحر أَلبوران وتعزيز التدبير المستدام والمتكامل للبيئة.

الهدف العام من هذه المبادرة هو تبادل الخبرات ومنح فرص لاقتراحات جديدة لتحسين تدبير الموارد السمكية، من مصايد الأسماك الحرفية، ونشر التراث الثقافي البحري من أجل الحفاظ عليه، وكذلك تثمين التراث الطبيعي للمناطق الحدودية والتنوع البيولوجي كأساس لتعزيز الصورة المحلية وتطوير أنشطة اقتصادية جديدة، وأيضا تعزيز قدرات المؤسسات المحلية و/ أو الجهوية  والمساهمة في  تصور إطارات الحكامة المشتركة.

عند اختتام ورشة العمل، رحب المشاركون بتنظيم مثل هذه المبادرات، معبرين عن غبطتهم من خلال الخبرات المكتسبة في هذين اليومين، والتي، كما قال احد الصيادين، يبدو أنها نتيجة شهر من العمل معا. من بين التوصيات النهائية التي أسفرت عليها نتائج هذه الورشة نذكر على سبيل الحصر ما يلي: الرغبة في تكرار هذه الأنشطة بوتيرة مستمرة بين الصيادين من كلا الضفتين، واقتراح أنشطة موازية لنساء الصيادين، والحاجة الماسة لمعاملة حسنة تجاه البحر لجني نتائج مرضية، وتجنب السلوكيات التي يمكن أن تتلفه أو تدمره، مثل استخدام المتفجرات، ورمي النفايات، وإقتراب  سفن الجرّ للصيد بجوار الساحل، وعدم احترام الأنظمة القانونية المعمول بها، وكل ما يمكن اعتباره عموما من ممارسات سيّئة تضرّ بقطاع الصيد البحري.